كيف أجعل طفلي يستجيب للأوامر؟

تدور يوميا تساؤلات من الكثير من الأمهات حول هذا الموضوع وكثير منهن تكثر شكواهم حول عدم استجابة الطفل لهن، وتتساءل كيف اجعله ينفذ طلباتي بدون التعدي عليه بالضرب والألفاظ ؟.

ولكي تجعله ينفذ طلباتك عليك اتباع الآتي :

أولا : لابد أن يكون الوالدين نموذج إيجابي للطفل، وتكون كذلك بأن تنفذ ما يطلبه منك …

افعل ما تريد من طفلك أن يفعله إذا أردت أن تحثه علي الصلاة قبل أن تفرض عليه أوامر قم بتأدية صلاتك أمامه فستجده تلقائيا يقوم باتباعك، فأد ما عليك لربك أمامه واعلم أنك إذا أطعت ربك سيروض الله لك طفلك، فكن لطفلك نموذج إيجابي في الطاعة …

  • إذا أردت طفلك يطيعك فلبي أوامر والديك، احترم والديك فأحسن اليهما وعاملهما كما تتمني أن يعاملك طفلك.
  • علي الأم أن تلبي طلبات زوجها ووالده يقوم بتلبية طلبات الأم لكي يعم الهدوء والتفاهم علي الأسرة ، ومن ثم تجد الطفل يطيع والديه ويلبي احتياجاتهم بدون صوت عالي أو فرض أوامر.
  • لا تقل لطفلك (لا) على أي طلب يطلبه منك ولكن اشرح له سبب رفضك لهذا الطلب، بدون تكرار لفظ لا؛ لكي لا يقلدك بعد ذلك ويصبح عنيد معك …

لا ترفع صوتك عليه أثناء الحديث معه، لكي تحصد نتائج ناجحة بعد ذلك ويتعلم أدب الحوار …

ممنوع أن تضرب طفلك لأنه لا يستجيب لك، لأنك بهذه الطريقة تجعل طفلك عدواني ومن الممكن أن يرجع عليه داخليا ويتسبب في تبول لا إرادي أو لعق الأصابع أو الإكتئاب …

كن نموذجا إيجابيا في تلبية بعض الرغبات لطفلك ولكن لا تدلله تدليل زائد ؛لكي يكون عنده القدرة بعد ذلك على الصبر وتحمل بعض الالام.

  • كن حازما مع طفلك وليس عدوانيا …
  • كافئه بالهدايا عندما يصيب، وعاقبه عندما يخطأ ولكن اشرح له لماذا تعاقبه.
  • عامل طفلك علي أن عقله عقل طفل وليس عقل إنسان بالغ.
  • ضع قواعد لطفلك بالسلوكيات التي تريده أن يتحلي بها.

علي الوالدين أن يتفقا في المعاملة، فلا بد أن تكون الأوامر والنواهي والقواعد واحدة لا خلاف عليها بين الأبوين، فلا يصح أن يفرض الأب شيء معين وتخالفه الأم، لأن الإتفاق الخارجي هو ما ينمي الاتفاق الداخلي.

العقاب بالمدح :

امدح طفلك عندما يخطأ لكي تجعله يفكر في أخطائه ويكون عنده شيء من الإحساس بالذنب.

مثال : إن فعل أمر خاطيء قول له أنت جميل ومنظم ولم تكون تقصد أن تفعل هذا الأمر ولذلك صححه وأنا متأكد أنك لن تفعله مرة أخرى.

  • يجب علي الأم أن تكون مرنة في التعامل مع طفلها، وأن تهدأ من انفعالاتها …
  • أيضا عليك الابتعاد عن الخوف الزائد والقلق والوسوسة والتحكم الزائد.
  • حبذا لو يكن طلبك علي سبيل الترفيه للطفل وليس فرض أمر يجب أن ينفذ.
  • عندما تريد منه فعل أمر معين عليك أن تذكر له اختيارين وتترك له حرية الاختيار بينهما.
  • لاتذكر أخطائه وترددها كثيرا لكي لا تبرمج عقل طفلك الباطن عليها ويفعلها بدون وعي.
  • ركز علي ايجابيات طفلك ونميها بداخله بالمدح.
  • عندما يجتاز أمر معين اشكر فعله وامدحه وكافئه وإن كان هذا الأمر بسيطا جدا.
  • العب معه وتحدث معه بلغته وعقله الصغيرين ثم اطلب منه ما تريد.
  • لابد وأن تكون لغة الأمر بسيطه و تناسب عمر طفلك.
  • اعدل بين أطفالك في كل شيء وأولها المشاعر والحب.
  • عود طفلك تنفيذ بعض المهام البسيطة لكي يعتمد على نفسه ويتحمل المسؤلية بعد ذلك.
  • تحلي بالصبر ولا تستسلم أمام عناد طفلك.

قم بتوصيل توصياتك وأوامرك لطفلك بشكل غير مباشر كأن تقص له قصه مثلا تروي له فيها عن طفل ينفذ كلام والديه.

إذا كنت تريد من طفلك أن ينهي اللعب لا تفرض عليه الإنتهاء فورا، ولكن اعطيه مهله من الوقت وقل له عليك الانتهاء من اللعب بعد خمس دقائق،وعند اقتراب انتهاء الوقت قل له لقد انتهي الوقت المحدد …

تحاور مع طفلك بشكل هادئ وهادف.

إن كنت تريد طفلا مستمع جيد فعليك أولا أن تكون مستمعا جيدا لطفلك.

إذا كنت تريد لطفلك حسن الاستماع وفن التواصل وتنفذ المهام عليك اتباع هذه الخطوات وستحصد النتيجة الهائلة بعد ذلك.